كنيسة القديس جوارجيوس ترشيحا
الفصل الأوّل: مريم العذراء في الكتاب المقدّس (الجزء الثالث) - المطران كيرلس سليم بسترس
اضيف بتاريخ : 2011-11-29 / مصنف تحت: مقالات روحية
4- مريم العذراء أمّ الربّ (لو 1: 39- 56)

النصّ الرابع الأساسي الذي يبيّن دور مريم العذراء في قصد الله الخلاصي هو رواية زيارتها إلى نسيبتها اليصابات، وهي تحمل في أحشائها المسيح الربّ.

أ) مريم العذراء تابوت العهد

"في تلك الأيّام قامت مريم، وانطلقت مسرعة إلى الجبل، إلى مدينة في يهوذا، ودخلت بيت زخريا وسلّمت على أليصابات. فلمّا سمعت أليصابات سلام مريم، ارتكض الجنين في بطنها، وامتلأت أليصابات من الروح القدس، فصاحت بصوت جهير، وقالت: مباركة أنت في النساء، ومبارك ثمرة بطنك. من أين لي هذا أن تأتي أمّ ربّي إليّ. فإنّه عندما بلغ سلامك إلى أذنيّ ارتكض الجنين من الابتهاج في بطني. فطوبى للتي آمنت بأنّه سيتمّ ما قيل لها من قبل الرب".
ذهبت مريم حاملة حضور الله، كتابوت العهد قديمًا، إلى "مدينة في يهوذا"، يحدّدها العلماء اليوم بأنّها بلدة "عين كارم"، وهي قائمة في الجبال قريبًا من أورشليم. قصدتها مريم لتزور نسيبتها أليصابات امرأة زخريّا. ذهبت مسرعة لتفرح مع أليصابات بالعلامة التي أعطاها إيّاها الملاك:
"ها إنّ أليصابات نسيبتك قد حبلت هي أيضاً بابن في شيخوختها. وهذا الشهر هو السادس لتلك التي تدعى عاقرًا، إذ ليس من أمر يستحيل على الله" (لو 1: 36- 37).
ذهبت مسرعة لتبشّر أقاربها، فقراء الربّ، بالبشرى الصالحة، بشرى الخلاص الماسيوي. أمام هذا المشهد يتبادر إلى ذهننا نصّ أشعيا القائل:
"ما أجمل على الجبال قدمي المبشرّ الخبر بالسلام القائل لصهيون: قد ملك إلهكِ. أصوات رقبائكِ قد رفعوا أصواتهم وهم يهتفون جميعًا لأنّهم يرون عيانًا الربّ راجعًا إلى صهيون. اندفعي بالهتاف جميعًا يا أخربة أورشليم فإنّ الرب قد عزّى شعبه وافتدى أورشليم. كشف الربّ عن ذراع قدسه على عيون جميع الأمم فترى كل أطراف الأرض خلاص إلهنا" (أش 52: 7- 10).
ذهبت مريم إلى قرب أورشليم لتبشّر شعب الله، في شخص أليصابات وزخريّا، بأنّ وعود الربّ بمجيء المسيح الملك قد تمّت، هذا المسيح الذي "سيملك على بيت يعقوب إلى الأبد" (لو 1: 32- 33)، وتحمل إليه بشرى السلام والسعادة والخلاص. إنّ إسراع مريم وفرحها سيميّزان من بعدها رسالة الرسل والكنيسة. فالكنيسة، وقد سكن فيها الروح القدس، وحملت كلام المسيح وجسده، تسرع فرحة لتنقلهما إلى جميع الناس وتبشّرهم بالسلام والسعادة والخلاص بمجيء ملكوت الله.
إنّ دخول مريم إلى بيت زخريّا وسلامها على أليصابات يبدوان تجلّي الله نفسه. وعندما بلغ سلام مريم إلى أذني أليصابات ظهر لها كأنّه صوت آتٍ من عند الله، فارتكض الجنين يوحنّا المعمدان في أحشائها. وبذلك تمّ قول ملاخيا النبي: "وتشرق لكم، أيّها المستقون لاسمي، شمس البرّ، والخلاص في أشعّتها، فتخرجون وتثبون فرحًا كعجول المعلف" (ملا 3: 20). يوحنّا المعمدان، وهو يرتكض في بطن أمّه أمام الحاملة المسيح الربّ، يذكّرنا بداود النبيّ الذي راح يثب ويرقص فرحًا أمام تابوت العهد الحامل الله، لدى دخوله أورشليم. إنّ حضور الربّ في تابوت العهد وفي أحشاء مريم العذراء يتيح لنا أن نقارن بين المشهدين:

صعود تابوت العهد إلى أورشليم
(2 صموئيل 6)

2 قام داود ومضى بكلّ الشعب
الذي معه من بعلة يهوذا

9 وخاف داود من الرب في ذلك
اليوم وقال: "كيف ينزل تابوت
الربّ عندي؟"

11 وبقي تابوت الربّ في بيت عوبيد
أدوم الجتّي ثلاثة أشهر

12 فمضى داود وأصعد تابوت الله بفرح
من بيت عوبيد أدوم إلى مدينة داود...

14 وكان داود يرقص ويدور على نفسه
بكلّ قوته أمام الربّ...

15 وأصعد داود وكل بيت إسرائيل
تابوت الربّ بالهتاف وصوت البوق


صعود مريم الى بيت زخريّا
(لوقا 1)

39 قامت مريم وانطلقت مسرعة
الى الجبل الى مدينة في يهوذا

43 "من أين لي هذا
أن تأتي أمّ ربّي إليّ؟"


56 ومكثت مريم عندها نحو
ثلاثة أشهر، ثمّ عادت الى بيتها




44 "إرتكض الجنين من الابتهاج في بطني"


42 فصاحت (أليصابات) بصوت
جهير...

إنّ ابن الله المتجسّد في أحشاء مريم هو لأليصابات والجنين الذي في أحشائها مدعاة فرح وابتهاج ماسيويّ، كما أنّ حضور الله في تابوت العهد جعل داود الملك يثب ويرقص. وسلام مريم، بسبب المسيح الذي تحمله، هو كلام الله. وهذا الكلام هو الذي يملأ أليصابات من الروح القدس ويوقظ الفرح الماسيوي في جنينها الذي يمثّل شعب الله الذي ينتظر خلاص الرب. مريم تظهر هنا حقًّا أّع الربّ. الأمّ وابنها متّحدان في الرسالة. كلام الأمّ ينقل كلام ابنها ويمنح الروح القدس لأليصابات. هذه الوحدة بين الأمّ وابنها تؤكّد حقيقة التجسّد. كلمة الله أخذ جسدًا من مريم العذراء، إنّه حقًّا ابن مريم، ومريم هي حقًّا أمّ كلمة الله.

أليصابات، وقد امتلأت من الروح القدس، أنشدت لحضور المسيح في أحشاء مريم، على غرار أولئك الذين كانوا يسبّحون الله أمام تابوت حضوره في المَقْدِس. الروح القدس يقود قلب الإنسان إلى التسبيح. فلا يسعه إلاّ أن يعبّر عن شكره بصوت عظيم. هذا الهتاف الإسختولوجي الذي تطلقه أليصابات أمام ظهور الخلاص النهائي في مريم هو هتاف فرح بمجيء المسيح وبكثرة الأبناء الذين سيولدون إلى الإيمان به:

"إهتفي أيّتها العاقر التي لم تلد، اندفعي بالهتاف واصرخي أيّتها التي لم تتمخّض فإنّ بني المهجورة أكثر من بني المتزوّجة، قال الرب" (أش 54: 1).

"يمكننا الخلوص إلى أنّ صورة تابوت العهد، ذاك الموضع الذي فيه يتحقّق بنوع خاص حضور الله في إسرائيل، تظهر في الواقع من خلال رواية لوقا. إنّ مريم التي حبلت بالمسيح هي تابوت العهد الجديد، ذاك الموضع الذي فيه يتمّ حقيقة حضور الله في وسط شعبه. وهكذا يغطّي لوقا سلطته كل ما ورد في الليترجيّا وعند الآباء من تطبيق للصور الكتابيّة على مريم العذراء وعلاقتها بتابوت العهد وخيمة الموعد والهيكل، ولا سيّما في عيد تقدمة سيّدتنا مريم العذراء إلى الهيكل".

ب) مريم العذراء" المباركة في النّساء"

أليصابات العاقر ومريم العذراء تتّحدان في الابتهاج عينه، ابتهاج ابنة صهيون، شعب إسرائيل الذي كان ينتظر، من خلال آلام تاريخه، الخلاص الأخير الذي سوف يمنحه إيّاه المسيح. أليصابات العاقر، وهي تشعر بطفلها يرتكض في أحشائها، وتدرك أنّ مريم العذراء تحمل في أحشائها المسيح الموعود به، تفقه أنّ نبوءات ابنة صهيون تحقّقت، وأنّ ابن العاقر وابن العذراء سيكونان في أصل الشعب الجديد الذي لا يُحصَى، شعب إسرائيل الجديد المولود من الله. وتنطلق من فمها البركة التي أوحى بها إليها الروح القدس الذي امتلأت منه: "مباركة أنت في النساء ومبارك ثمرة بطنك". هذا القول يجب فهمه بالمعنى الكتابي للفظة "البركة".

إنّ اليصابات، بقولها إنّ مريم ويسوع هما مباركان، تعني أنّهما موضوع بركة الربّ، وتشكر لله ما صنعه لهما وما صنعه لنا بواسطتهما. فالبركة هي نشيد شكر لله. مريم ويسوع هما مباركان، أي إنّهما يشتركان في بركة الربّ ويسهمان في قصده الإلهي. يوم الشعانين ستهلّل الجموع ليسوع معلنة إيّاه المسيح والملك، ومستخدمةً اللفظة عينها:

"مبارك الآتي باسم الرب" (متى 21: 9)
"مباركة المملكة الآتية، مملكة داود أبينا" (مر 11: 9- 10)
"مبارك الملك الآتي باسم الرب" (لو 19: 38).
"مبارك الآتي باسم الرب ملك إسرائيل" (يو 12: 13).

ويسوع نفسه في موضع آخر يطبّق هذا الهتاف مجيئه الثاني المجيد في نهاية الأزمنة: "فإنّي أقول لكم: إنّكم لن ترونني من الآن حتى تقولوا: مبارك الآتي باسم الرب" (متّى 23: 39). هذا يدلّ على أنّ بركة أليصابات تتسم بسمة ماسيوية وإسختولوجية. إنّها تحيّي مريم العذراء "المباركة" وتحيّي فيها "المبارك" اللذين يأتيان باسم الرب، إنّها تحيّي في مريم العذراء أمّ المسيح الملك، الملكوت الآتي.

إنّ لقب "المبارك" كان عند اليهود مرادفًا لله الذي كانوا يخشون التلفّظ بانه. "فالمبارك" يعني يهوه الله. هكذا يبدأ نشيد زخريّا، مشيرًا إلى اسم الله وإلى موضوع تسبحته: "مبارك الربّ إله إسرائيل" (لو 1: 68). وفي أثناء محاكمة يسوع، يسأله رئيس الكهنة: "أأنت المسيح ابن المبارك؟" (مر 14: 61). وفي العهد القديم يبارك ملكيصادق إبراهيم بقوله: "مبارك أبرام من الله العليّ، خالق السماوات والأرض، ومبارك الله العليّ الذي أسلم أعداءَك إلى يدك" (تك 14: 19- 20).

وتُوجَّه أيضاً البركة عينها إلى يهوديت لكونها بقدرة الله قطعت رأس عدوّ شعب الله. وتجدر المقارنة بين هذه المقاطع الثلاثة:

تك 14: 19- 20

مبارك إبراهيم
من قبل الله العليّ
خالق السماء والأرض

ومبارك الله العليّ

الذي أسلم أعداءك
الى يديك
يهوديت 13: 18

مباركة أنت، يا بنيّة
من قبل الله العليّ
فوق جميع النساء
اللواتي على الأرض
ومبارك الربّ الإله
خالق السماوات والأرض
الذي هداك لضرب
رأس قائد أعدائنا

لو 1: 42

مباركة أنت

في النساء

ومبارك ثمرة بطنك


أليصابات تعبّر عن إيمانها بالمسيح الملك وبمجيء الملكوت في شخصه، وفي الوقت عينه تشكر لله مَن يأتي إليها باسم الربّ هو وأمّه، حاملاً الخلاص للعالم. يهوديت أُعلنت "مباركة فوق جميع النساء اللواتي على الأرض" لأنّها خلّصت الشعب من عدوّه أليفانا رئيس قوّاد جيش أشور. ومريم تُعلَن هنا "مباركة في النساء" لأنّها تحمل في أحشائها المسيح مخلّص جميع الشعوب.

ج) مريم العذراء "أمّ ربّي"

بعد أن تُبارَك يهوديت، "يُبارَك الربّ الإله الذي هداها لضرب رأس قائد أعدائنا". هنا، بعد أن تُبارَك مريم العذراء، يُبارَك ثمرة بطنها، الربّ يسوع المسيح. ففي مريم العذراء لم يعد الربّ المخلّص قدرة تأتي إلى الإنسان من الخارج بل صار شخصاً متجسّدًا في أحشاء مريم العذراء. أليصابات تقول عنه إنّه "ربّي". ومريم هي "أمّ ربّي". وفي ذلك تذكير بقول داود في المزمور 110: "قال الربّ لربّي: إجلس عن يميني، حتى أجعل أعداءك موطئًا لقدميك". والسيّد المسيح نفسه يسأل اليهود عن معنى هذا القول: "كيف يقال إنّ المسيح هو ابن داود، وداود نفسه يقول في سفر المزامير: قال الربّ لربّي: إجلس عن يميني، حتّى أجعل أعداءك موطئًا لقدميك؟ فداود يدعوه ربًّا، فكيف يكون هو ابنه؟" (لو 20: 41- 43). لا جواب على هذا السؤال إلاّ بالاعتراف بأنّ المسيح هو كإنسان ابن داود وكابن الله ربّ له. هتاف أليصابات إعلان إيمان بألوهية المسيح. ومن ألوهية المسيح تتّخذ مريم العذراء أشرف لقب لها، كما سنرى في مجمع أفسس، لقب "والدة الإله"، لأنّها ولدت المسيح الذي هو الربّ ابن الله.

د) مريم العذراء المؤمنة

"طوبى للّتي آمنت بأنّه سيتمّ ما قيل لها من قبل الرب". مريم العذراء آمنت ببشارة الملاك جبرائيل لها بأنّها ستلد ابنها يسوع بقدرة الروح القدس.
يقول البابا يوحنّا بولس الثاني في رسالته العامّة "أم الفادي":

"يمكننا أن نقارن بين إيمان مريم وإيمان إبراهيم الذي يدعوه الرسول "أبًا لنا في الإيمان" (رو 4: 12). ففي التبرير الخلاصي الذي أوحى به الله، نرى أنّ إيمان إبراهيم هو مطلع العهد القديم، فيما يَستهلّ إيمان مريم في البشارة العهد الجديد. وكما أنّ إبراهيم "آمن على خلاف كل رجاء فصار أبًا لأمم كثيرة" (رو 4: 18)، كذلك مريم في البشارة، فقد آمنت، بعد أن أشارت إلى عزمها على البتوليّة ("كيف يكون ذلك وأنا لا أعرف رجلاً؟")، أنّها ستصير أمًّا لابن الله بقدرة العليّ، بالروح القدس، كما أوضح الملاك: "المولود منك سيدعى قدّوسًا وابن الله" (لو 1: 35)... أن نؤمن يعني أن نستسلم إلى حقيقة كلمة الله الحيّ، وعيًا منّا وإقرارًا في تواضع "كم أنّ أحكامه بعيدة عن التنقيب وطرقه عن الاستقصاء" (رو 11: 33). ومريم التي يمكن القول إنّها وُضعت، بإرادة العليّ الأزلية، في وسط "طرق الله هذه البعيدة عن الاستقصاء"، وهذه "الأحكام البعيدة عن التنقيب"، ترضخ لها في ظلمة الإيمان، وتقبل قبولاً كلّيًا، والقلب منفتح، مضامين مخطّط الله كلّها".

هـ) مريم العذراء التي بها صنع الله القدير العظائم (لو 1: 46- 55)

جوابًا على أقوال أليصابات، أنشدت مريم نشيدًا تعظّم فيه الله الذي صنع بها عظائم لشعبه: "تعظّم نفسي الرب..." (لو 1: 46- 55). هذا النشيد منسوج في معظمه من آيات من العهد القديم تذكّر بالعظائم التي صنعها الله تجاه شعبه منذ وعده لإبراهيم. وقد بلغت وعود الله الماسيوية كمالها في شخص مريم العذراء وفي المسيح الذي وُلد منها. الفكرة الأساسية التي يدور حولها هذا النشيد هي أنّ عظمة الله تظهر في ضعة الإنسان. فالخلاص لا يأتي من الإنسان بل من الله، كما أنّ المسيح لم يأت "من مشيئة رجل" بل "من الله" (يو 1: 13).

هذا النشيد نسّقه لوقا على مثال نشيد حنّة أمّ صموئيل النبي. فلقد تحقّق في مريم العذراء ما صنعه الربّ قديمًا في حنّة العاقر. حنّة، وقد أذلّها عقرها، صلّت إلى الربّ وقالت: "يا ربّ القوات، إن أنت نظرت إلى ضعة أمتك، وذكرتني ولم تنس أمتك، وأعطيت أمتك مولودًا ذكرًا، أعطه للربّ لكل أيّام حياته.." (1 صم 2: 1- 11). ولمّا استُجيبت صلاتها، أنشدت نشيدًا يمكننا أن نقارن بينه وبين نشيد مريم العذراء:

نشيد حنّة (1 صم 2: 1- 11)

1 إسبتهج قلبي بالربّ
وارتفع رأسي بالربّ...
لأنّي قد فرحت بخلاصك



2 لا قدّوس مثل الرب




4 كُسرت قسيّ المقتدرين
وتسربل المتواضعون بالقوّة.
5 الشباعى آجروا أنفسهم بالخبز
والجياع كفّوا عن العمل.
7 الربّ يفقر ويغني
ويضع ويرفع
8 ينهض المسكين من التراب
يقيم الفقير من المزبلة
ليجلسه مع العظماء
ويورثه عرش المجد.
نشيد مريم (لو 1: 46- 55)

46 تعظّم نفسي الرب

47 ويبتهج روحي بالله مخلّصي.
48 لأنّه نظر إلى ضعة أمته،
فها، منذ الآن، تغبّطني جميع الأجيال.
49 لأنّ القدير صنع بي عظائم
واسمه قدّوس

50 ورحمته إلى جيل وجيل للذين يتّقونه.
51 بسط قدرة ساعده
فشتّت ذوي القلوب المتغطرسة بأفكارها.
52 حطّ المقتدرين عن عروشهم
ورفع المتواضعين.
53 أشبع الجياع خيرًا
والأغنياء أرسلهم فارغين.
54 عضد إسرائيل فتاه
ذاكرًا رحمته
55 على ما وعد به آباءنا
لإبراهيم ونسله إلى الأبد.

نشيد حنّة نشيد ماسيوي يعبّر عن رجاء الفقراء المستضعَفين المتواضعين، وينتهي بذكر المسيح الملك: "الربّ يدين أقاصي الأرض، يهب عزّة لملكه ويرفع رأس مسيحه" (آية 10). والمسيح هو نسل إبراهيم الذي تجسّدت فيه رحمة الرب من جيل إلى جيل.
"جميع الأجيال تغبّط مريم العذراء لأنّ القدير صنع بها عظائم". لا تنسب مريم العذراء لذاتها أيّ مجد. يكفيها فخرًا أنّ الله اختارها ليصنع بها عظائم الخلاص ويأتي منها المسيح. ولكنّ شخصها ليس غريبًا عن تلك العظائم الخلاصية. فهي أمّ المخلّص، وقد أسهمت في الخلاص بقبولها أن تصير أمّ المسيح: "ليكن لي بحسب قولك". لذلك تغبّطها جميع الأجيال، وتكرّمها الكنيسة في صلواتها وفي كرازتها.

تعليقات (اضف تعليق)


المقالات الاكثر شعبية

جميع الحقوق محفوظة - كنيسة القديس جوارجيوس للروم الملكيين الكاثوليك ترشيحا
الصفحة الرئيسية | عن الكنيسة | عن الموقع | راسلنا